جامعة حضرموت تطلعات ورؤى ثاقبة

  • 12/15/2019
  • أخبار الجامعة
  • 332
img
اليوم يحق لجامعة حضرموت أن تفاخر ، وهي تحتضن حدثًا غير عادي ، إنه المؤتمر الدولي الأول للحوسبة والهندسة الذكية، على مستوى الوطن عامة ، باحثون من سبع وعشرين دولة يشاركون في هذا المحفل العلمي، الذي ينطلق من رحاب الجامعة، ومن قاعة المؤتمرات الدولية بكلية الهندسة والبترول ، إن مثل هذه المؤتمرات إنجاز يسجل في سفر جامعة حضرموت، بدلالاته العميقة التي ستكتب بأحرف من نور أن الجامعة لم تعد قاعات درس فقط، بل شراكات إقليمية ودولية على مختلف الأصعدة، والعملية التعليمية الجامعية لم تنكفئ على الآلية التقليدية، بل انطلقت إلى المشاركة البحثية العلمية، طلاب يشاركون في محافل دولية، وأساتذة يشاركون في مؤتمرات متخصصة في عدة من دول العالم،
 واتفاقيات علمية مع الجامعات العربية والأجنبية فضلًا عن الجامعات الوطنية، ولقد مثَّلت زيارة الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش الأخيرة إلى العاصمة التونسية، وتوقيعه اتفاقيات تعاون مع عدد من جامعاتها ـ نقلةً نوعيةً، هذه الزيارة التي أتت  بعد زيارته للعاصمة الروسية موسكو مع وفد ضم نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية الأستاذ الدكتور عبدالله صالح  بابعير والأمين العام للجامعة  الأستاذ عبدالله علوي عيديد وعدد من المختصين، تم خلالها زيارة عدد من الجامعات الروسية والمعاهد، وتوقيع عدد من الاتفاقيات التي سيكون لها الأثر الإيجابي في تطوير مسارات البحث العلمي والابتعاث إلى تلك الدول، إضافة إلى التعاون في المجال الطبي، والاستفادة من الأطباء الروس في المستشفى الجامعي ومركز الجامعة لطب الأسرة .
جامعة حضرموت عضوة المكتب التنفيذي لاتحاد الجامعات العربية، تحتفل بربع قرن على إنشائها ، وعدد كبير من خريجيها الذين أصبحوا أيقونة الحياة في حضرموت، وراسمي لوحة المستقبل بسواعدهم الفتية وعقولهم النيرة وبصائرهم الثاقبة وأرواحهم الوثابة، هم حاملو لواء الأمل المنشود، ومستقبل حضرموت الباسم.
شراكات متنوعة مع جامعات الوطن ، ومع منظمات المجتمع المدني، بصورة مدروسة ، ومراكز علمية متخصصة تمضي وفق إستراتيجيات العمل المنضبط والملتزم بالجودة .
للجامعة كل الحب، منارة إشعاع ، وأيقونة إبداع ، ومرفأ كل الأحلام .