جنود رائعون خلف نجاح مبهر لمؤتمر دولي متميز في رحاب جامعة حضرموت

  • 12/18/2019
  • أخبار الجامعة
  • 513
img
في صمت يعملون ، إن تأخرت الأخبار فهم المسؤولون ، وإن جاءت الصورة باهتة فهم الملامون ، وإن كانت التغطية لم ترقَ إلى ما يتمناه المنظمون فهم من يتعرض للنقد .
خلف كواليس النقل لجلسات المؤتمر الدولي الأول للحوسبة والهندسة الذكية سلسلة من التواصلات والاتصالات، وحلقة من المجهولين لرفع الخبر، واستقبال الاتصال، ووصول الأوراق، عبر خدمة OnIine ، فالمهندس محمد باجبير من مؤسسة الاتصالات السلكية واللاسلكية بساحل حضرموت كان حاضرًا بصورة دقيقة ومعه فريق مختص ، وخلف تلك الغرفة الهندسية كان المدير العام المهندس علي عبدالله بارجاء يلقي بثقله وظلاله سؤالًا واطمئنانًا على سلاسة النقل ووضوح الصوت والصورة .
ومن خلف الكاميرات لتصوير الحدث وتوثيقه فريق متخصص من شركة خاصة مختصة ، وفريق الادارة العامة للاعلام بجامعة حضرموت للتصوير وتحرير الأخبار، فتجد الثنائي علي بن دهري وأشرف باجبير ملازمين للقاعات منذ الساعات الأولى ، وعلى الجهة الأخرى سامي باجامزة وسامي حاتم من اذاعة راديو جامعة حضرموت لتسجيل وإجراء الأحاديث، وبمتابعة حثيثة من رئاسة قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب والدكتورة دعاء سالم باوزير .
وعلى الجهة الأخرى يقف الأستاذ سامي عوض مسجدي نائب مدير مركز المعلومات ومدير البوابة على مجريات رفع الأخبار في موقع جامعة حضرموت، وبعيدًا عن الأضواء تجلس علياء الحامد وفوزية بامطرف تحدقان بعيون أتعبتها المتابعة، لكن شغف الحرف أنساهما التعب، قالتا إنهما منذ بداية الحديث عن المؤتمر شعرتا بأنهما جزء منه، وأنه لا محالة سيمر من بوابة الجامعة، وبالتالي فإن العمل سيكون بصورة سريعة ومهمة ، واعتبرتا المهمة فرصة جديدة للتجربة والمران وكسب الخبرة في عمل يتجدد كل لحظة .
ومن اجل ان تصل الكلمة صحيحة نقية يجلس للترجمة الاستاذ انور بن همام وللتصحيح اللغوي الاستاذ عبدالله عبدالرحمن باعباد .
وفي زاوية أخرى يقف رجلان يقودان العملية، الدكتور محمد هادي الدوح والدكتور سالم فرج بامسعود، يحملان الراية ، تواصلا للإعلان، وفحصا للاوراق ، وتنظيم الفريق، والإشراف المباشر منذ عدة أشهر ، خلفية تموج بكثير من التفاعلات والانفعالات ، واجتماعات توزعت بين رئاسة الجامعة ونيابة الدراسات العليا والبحث العلمي والمؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسكية بساحل حضرموت وكلية الهندسة، كل اجتماع كان يبحث في جزئية معينة من التحضيرات للمؤتمر الدولي الأول للحوسبة والهندسة الذكية
و لقد كان النحاح الكبير في توفير المواصلات وترتيبها ، وترتيب القاعات يجري بصورة معدة باتقان وبحركة خفية من الادارة  العامة للمنشاءات وحضور مديرها العام الاستاذ سالم باصديق وفريق عمل من المهندسين وسائقي الباصات والسيارات والاسعاف ..
وخاتمة القول كثيرون هم الذين كانت لهم ادوار في نجاح هذه  الفعالية  ، لم نذكر اسماؤهم ليس انتقاصا ولكن لاننا لم نذكر  الا نزرا  يسيرا من سمفونية رائعة كانت عنوان حب وعطاء وامل .