جامعة حضرموت تشارك في لقاء المكتب الإقليمي لليونسكو ضمن ثمانٍ وعشرين جامعة عربية

  • 5/22/2020
  • أخبار الجامعة
  • 355
img شارك الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت اليوم الخميس في اللقاء الذي نظمه المكتب الإقليمي لليونسكو في المنطقة العربية، بالعاصمة اللبنانية بيروت، تحت شعار: (الجامعات العربية في ظل جائحة كورونا: الآفاق المستقبلية) وبمشاركة ثمانٍ وعشرين جامعة عربية، من عشر دول عربية. وقد بدأ هذا اللقاء الافتراضي ظهر اليوم الخميس، في الساعة الواحدة ظهرا بتوقيت بيروت. وفي مداخلته عبر الاتصال المباشر تحدث الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس الجامعة عن كيفية التعاون المشترك بين الجامعات العربية، بالإضافة إلى دعم القدرات الجامعية على مستوى التعليم الافتراضي. وعلى مدى نحو ثلاث ساعات، قدم رؤساء الجامعات العربية المشاركون مداخلاتهم في محاور النقاش وذلك حول: - استعراض تجارب الجامعات في ظل جائحة كورونا. - التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد والتحديات التي تواجهه. - آليات الامتحانات في هذه الظروف والوزن النسبي لها. - تجارب التعليم المدمج. - آلية التعليم الافتراضي في الجوانب العلمية لكليات الهندسة والطب. - تدريب أعضاء هيئة التدريس لتنفيذ التعليم الافتراضي. - التحديات التي تواجه الجامعات خلال هذه الفترة. وفي ختام اللقاء أقر رؤساء الجامعات العربية المشاركة في هذا اللقاء النتائج الآتية: - التأكيد على أهمية التعليم الافتراضي (التعليم الإلكتروني، والتعليم عن بعد). - التوجه نحو التعليم المدمج (التعليم التقليدي والتعليم الافتراضي) - وضع إستراتيجة للعمل المستقبلي. - تشكيل لجنة لوضع تشريعات التعليم الافتراضي من الخبراء في الجامعات العربية الرائدة في هذا النوع من التعلم. - دعم القدرات الجامعية على مستوى التعليم الافتراضي وقياس جودته. - التعاون المشترك بين الجامعات. - عقد لقاءات أخرى لتقييم وتنفيذ نتائج اللقاء. وكان الأستاذ الدكتور محمد سعيد محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت قد تلقى دعوة للمشاركة في لقاء المكتب الإقليمي لليونسكو بناء على رسالة من الأستاذ أنس بو هلال، من البرنامج الخاص للتعليم العالي بالمكتب الإقليمي لليونسكو مكتب بيروت، جاء فيها: (أتقدم لكم بالشكر الجزيل على استعدادكم للمشاركة في لقاء الجامعات العربية في ظل جائحة كورونا)، وأوضحت الرسالة أهداف لقاء رؤساء الجامعات العربية، من حيث تبادل التجارب الناجحة، والتحديات القائمة حول اعتماد الامتحانات ونظام الجودة، ومخطط الرجوع إلى الدراسة الجامعية المقبلة، وتشريعات التعليم الافتراضي. كما تم في اللقاء مناقشة اقتراح مكتب اليونسكو حول دعم القدرات الجامعية على مستوى التعليم الافتراضي، وقياس جودته بالشراكة مع المعهد الدولي للتعليم العالي والابتكار، التابع لليونسكو ومقره بالصين، وعدد من الاقتراحات المستقبلية الأخرى.