الصحافة القلمية في حضرموت في مؤتمر علمي دولي للتراث في ماليزيا

  • 5/22/2020
  • أخبار الجامعة
  • 175
img اختتم المركز الأكاديمي للمؤتمرات والنشر العلمي في العاصمة الماليزية كوالامبور أمس أعمال المؤتمر العلمي الدولي الأول للمخطوطات ودورها في حفظ التراث والهوية واستقراء المستقبل، بمشاركة باحثين من عدد من الجامعات من ماليزيا وخارجها. وقد شارك الباحث الأستاذ أحمد زين باحميد المدير العام للإدارة العامة للإعلام بجامعة حضرموت وعضو الهيئة التدريسية المساعدة بقسم الإعلام والصحافة بكلية الآداب بالجامعة ببحث علمي بعنوان: الصحافة القلمية في حضرموت صحيفتا التهذيب والنهضة أنموذجًا. وقد تحدث الباحث عن دور الصحافة القلمية في حضرموت في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين، فقد ظهرت صحف مثل: عكاظ والحلبة والإخاء والسيل والتهذيب والنهضة. وقد مثلت صحيفتا التهذيب والنهضة حينها منارتين من منارات الإشعاع الفكري التنويري، وكانتا لؤلؤتين بارزتين في ضمن عقد مرصع بأسماء لامعة لصحف سيارة كثيرة، أصدر الحضارمة بعضها في حضرموت، وأخرى أصدروها في مهاجرهم، وحملت عصارة فكر رصين وعبارة جادة وفكرة واضحة ظلت إلى اليوم تشع نورًا وتحمل عبقًا من تاريخنا المجيد في المجال الصحفي، وهي شهادة تاريخية على إبداعات الحضارمة في مجال الصحافة القلمية في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين. وأشار الباحث إلى اعتزاز الحضارمة بهويتهم وشخصيتهم الثقافية والحضارية، وما انفك الحضرمي يصف نفسه وبني قومه بأنهم أمة وشعب. ولاحظ الباحث في تتبعه لأعداد الصحيفتين تنوعًا في اللفظ مع ثبات الدلالة على التمسك بالهوية والانتماء وعدم الانغلاق أو الشعور بالاستعلاء، بل هو التميز وترك البصمة التي تؤكد اعتزازًا بوطن وأمة وديار لها تاريخها وجذورها. وقد تفاعل الحضور مع البحث، من خلال عدد من المداخلات والتساؤلات . وجدير بالذكر أن المركز الأكاديمي للمؤتمرات والنشر العلمي يقدم للعلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم برنامجه السنوي للمؤتمرات بالتعاون مع عدد من الجامعات العريقة من داخل ماليزيا وخارجها ، ويتضمن ميزات عديدة منها نشر الأبحاث وتقديم ورش عمل وبرامج تدريبية مجانية وأخرى مدفوعة تنعقد بالتزامن مع المؤتمر ، وتعد هذه المؤتمرات خطوات متقدمة تحاكي أحدث الأنظمة العالمية للملتقيات العلمية من حيث المعايير والفوائد التي تصدر عنها برامج المركز العلمية.