عميد كلية التعليم المفتوح ومدير مركز تقنية المعلومات يشاركان في ندوة التجارب الرائدة في التعلم عن بُعد في زمن جائحة الكورونا

  • 6/17/2020
  • أخبار الجامعة
  • 357
img ------------ الإعلام الجامعي 15/6/2020 -------------------- وصف الدكتور محمد سالم بن جمعان عميد كلية التعليم المفتوح مشاركته مع الدكتور عزت أحمد السعدي مدير مركز تقنية المعلومات في الندوة الافتراضية لاتحاد الجامعات العربية عن التجارب الرائدة في التعلم عن بُعد في الجامعات العربية في زمن جائحة الكورونا في الأردن، بأنها كانت بناءة ومثمرة، وتم الاطلاع خلالها على تجارب مهمة لجامعات عربية، وقُدِّمت خلال المداخلات رؤية جامعة حضرموت، وتبودلت الخبرات مع رؤساء الجامعات والمختصين من الجامعات العربية المشاركة. وأضاف قائلًا: استمعنا إلى تجارب ووقفنا على كثير من التحديات في الجوانب التقنية، وكذا في جانب تأهيل أعضاء هيئة التدريس، إضافة إلى تحديات عدم وسائل الاتصال لطلاب الريف الذين سيكون التعليم الإلكتروني عائقًا بالنسبة لهم. مضيفًا أنه تقدم بتقرير لرئيس الجامعة يقترح فيه تشكيل لجنة من عمداء الكليات والمختصين في جوانب التقنية في مركز تقنية المعلومات وكلية الحاسبات، مشيرًا إلى أن هناك تحديات أخرى في عملية إجراء الامتحانات onlin ومدى صدقها، وعدم الغش فيها، وما إذا كان الطالب قد استوعب المادة العلمية ، ومدى المراقبة والمتابعة لتفادي أي عوائق تقف حائلًا دون إتمام عملية التعليم عن بُعد بصورة مرضية. وتأتي المشاركة في هذه الندوة في ضمن الخطط التي تعمل جامعة حضرموت على وضعها، والتي تستهدف تفعيل دور التعليم الإلكتروني في الجامعة في ظل جائحة كورونا وما بعدها، والاستفادة من تجارب الجامعات الرائدة في هذا المجال . وكان الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت قد كلف كلًّا من الدكتور محمد سالم بن جمعان عميد كلية التعليم المفتوح، والدكتور عزت أحمد السعدي مدير مركز تقنية المعلومات، بتمثيل جامعة حضرموت وحضور هذه الندوة التي أقامها اتحاد الجامعات العربية، بناء على دعوة الاتحاد. وقال الدكتور عزت السعدي إن هذه الندوة توخت وضع الخطط والسياسات المستقبلية التي تحقق المعايير المحلية والإقليمية والعالمية للاعتراف، واعتماد برامج التعليم الالكتروني والتعلم عن بُعد في ظل جائحة كورونا وما بعدها، وكذا تذليل الصعوبات أمام الجامعات للانتقال إلى التعليم الإلكتروني، مضيفًا أنها ستقود لضمان جودة التعليم الإلكتروني عن طريق مشاركة التجارب الرائدة للجامعات العربية في هذا المجال. وتطرقت هذه الندوة إلى مناقشة الدور الذي يقدمه اتحاد الجامعات العربية نحو إيجاد إطار عام لمؤشرات الأداء للتعلم عن بُعد في الجامعات العربية . وأشار الدكتور عزت السعدي إلى ثراء محاور الندوة، إذ شملت مؤشرات الأداء للتعلم عن بُعد في الجامعات العربية، ووضع المعايير والمقاييس للمؤشرات النوعية والكمية لضمان جودة التعليم الإلكتروني في الجامعات العربية، والسعي لإيجاد خطط تطوير نوعي للسياسات المستقبلية للتعليم الإلكتروني تتناسب مع أفضل الممارسات والتجارب الرائدة، وتحقق معايير الاعتماد والاعتراف المحلي والإقليمي والعالمي. كما تطرقت إلى آليات تقييم الطلاب ووضع الامتحانات الإلكترونية. وكذا شملت الندوة عرض تجارب أربع جامعات عربية للانتقال للتعليم الإلكتروني في ظل جائحة كورونا، وقد تنوعت هذه التجارب بين الجامعات وفقًا لعدد الطلاب وعدد الكادر التعليمي في كل جامعة، وعدد المقررات الدراسية، وكذا اختلاف الأساليب المتبعة للانتقال للتعليم الإلكتروني. وتلك الجامعات هي: جامعة حلوان (جمهورية مصر العربية)، جامعة آل البيت (الأردن)، جامعة العلوم التطبيقية (البحرين)، جامعة مونستير (تونس).

آخر الأخبار