نائب رئيس الجامعة للشئون الاكاديمية :- نتطلع الى لغة التواصل .. في عالم المتغيرات بهذا البرنامج النوعي

  • 6/4/2021
  • أخبار الكلية
  • 135
img
كتب   احمد زين باحميد 
---------------------------------
نحن في رئاسة الجامعة ممتنون لهذا الحراك العلمي الاكاديمي بكلية الآداب والذي يصب في مضمار الوصول الى الاعتماد الاكاديمي في برامج الجامعة ، فلولا الظروف القاهرة التي نمر بها لكانت جامعة حضرموت قد قطعت شوطا كبيرا في الاعتماد الأكاديمي لعدد من برامجها في مختلف الكليات .
بهذه الكلمات افتتح الاستاذ الدكتور عبدالله صالح بابعير ورشة عمل مناقشة استحداث برنامج البكلاريوس  في اللغة الانجليزية للتواصل التجاري بمركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة وبحضور عميد كلية الآداب الاستاذ الدكتور محمد عوض بارشيد ونوابه وعدد من اعضاء هيئة التدريس بالقسم وعدد من ممثلي ادارت الصناعة والتجارة والغرفة التجارية والبنوك ورجال المال والاعمال .
ورشة نوعية لبرنامج نوعي هو الاول على مستوى الجامعات بحضرموت والوطن عموما ، برنامج ياتي متسقا مع اهداف الجامعة لتنمية المجتمع والاسهام في رسم افق جديد للحياة المتسارعة الخطى نحو عالمية المشاركة وتواصل العالم في شتى ميادين الحياة .
الاستاذ الدكتور محمد عوض بارشيد عميد الكلية اشار الى هذا واحد من عدة برامج وتخصصات بدت الكلية في استحداثها منطلقة من رؤية شاملة لحركة الحياة المتطورة حيث ان الكلية تنظر  بعين ثاقبة لمتطلبات سوق العمل .
الاستاذ الدكتور خالد بلخشر ممثلا لرئيس القسم اعتبر البرنامج الاول هو خطوة علمية  متقدمة في جامعة حضرموت لتحقيق جملة من الاهداف من بينها السعي لتحقيق انسجام البكلاريوس ( الانجليزية للتواصل التجاري ) مع رسالة واهداف الكلية والجامعة .والعمل على تقديم برنامج فعال يصنع مخرجات تلبي احتياجات المجتمع وسوق العمل .تقديم برنامج يواكب افضل انواع الممارسات التربوية والعلمية مقارنة بالبرامج في الجامعات الاخرى على المستوى المحلي والاقليمي .
بينما اكد نائب العميد لشئون الجودة الدكتور عاطف التميمي على ان هذا البرنامج هو جزء من رسالة الكلية التى تسعى باستراتيجية ومنهجية علمية توفير التعليم ببرامج مهنية عالية الجودة وهذا برنامج نوعي متميز اللغة الانجليزية للتواصل التجاري لغة المال والاعمال في عالم المستقبل .
وتتابعت جلسات المناقشة حيث اكد الاستاذ الدكتور حسن عبيد الفضلي معد الورشة ان عقد هذه الورشة ياتي لغرض الوقوف على حاجة الواقع الحالي لهذا النوع من البرامج بما يتوافق مع متطلبات العصر عن طريق الاستعانة ببرامج جامعات متميزة واشراك اصحاب الخبرات والمجالات المشتركة في تدعيم وتعزيز اهداف ومخرجات البرنامج .
لقد مثلت الورشة واحدة من محطات جامعة حضرموت التي ما فتئت منطلقة تحث السير في تحديث برامجها الاكاديمية العلمية وتمضي باتجاه فتح افاق جديدة وبرامج تواكب العصر وتفتح افاقا جديدة لطلابها في صورة متجددة تبعث على الفخر والاعجاب .