جامعة حضرموت تمنح الدكتوراه للباحثة سوزان سعيد باغويطة في فلسفة التربية(PhD)

  • 7/17/2021
  • أخبار الكلية
  • 322
img
إعلام الجامعة  15/7/2021م
----------------------------
 
احتضنت قاعة الدراسات العليا بكلية التربية المكلا بجامعة حضرموت يوم الخميس الموافق 15/7/2021م الجلسة العلنية لمناقشة أطروحة الدكتوراه للباحثة سوزان سعيد باغويطة الموسومة بـ(أثر برنامج إرشادي في خفض درجة إدمان الإنترنت لدى طالبات مرحلة التعليم الثانوي في مدينة المكلا).
وقد تكونت لجنة المناقشة من:
الأستاذ الدكتور محسن وهيب باعباد رئيساً ومناقشاً خارجياً - جامعة عدن.
الأستاذ المشارك الدكتور عبدالحكيم محمد بن بريك مشرفاً علمياً - جامعة حضرموت.
الأستاذ المشارك الدكتور أفريدة بحر الدين العامري مناقشاً داخلياً - جامعة حضرموت.
وسعت هذة الأطروحة إلى التعرُّف إلى نِسبةِ انتشار إدمان الإنترنت بين طالبات المرحلة الثانوية بمدينة المكلا.
وخلصت  الباحثة إلى تقديم أهم النتائج وهي:
1-بلغ عدد الطالبات المدمنات على الإنترنت (145) طالبة، وذلك ما يشكل نسبة (20,61%) من أفراد العينة. أمَّا الطالبات اللاتي يستخدمن الإنترنت أكثرَ من (5) ساعات يوميًّا فقد بلغ عَدَدُهُنَّ (381) طالبة بنسبةٍ مئويَّةٍ قَدَرُها (54.10%).
2-لا توجدُ فروقٌ ذاتُ دِلالةٍ إحصائيَّة بين المتوسِّط الحسابي لطالبات المستوى الأول البالغ (82.68) والمتوسِّط الحسابي لطالبات المستوى الثاني البالغ (82.65) في مقياس إدمان الإنترنت, وكذا اتَّضَحَ أنَّهُ لا توجَدُ فروقٌ ذاتُ دلالةٍ إحصائيَّةٍ بين المتوسِّط الحسابي لساعات الاستخدام لطالبات المستوى الأول الثانوي البالغ (2.63) والمتوسِّط الحسابي لطالبات المستوى الثاني الثانوي البالغ (2.65).
4-لا توجدُ فروقٌ ذاتُ دلالةٍ إحصائيَّةٍ عند مستوى (0.05) بين المتوسِّط الحسابي لطالبات التخصص العلمي البالغ (84.38) والمتوسِّط الحسابي لطالبات التخصص الأدبي البالغ (80.92) في مقياس إدمان الإنترنت. 
وفي ضوء هذه نتائج أوصت الباحثة بعدة من التوصيات اهمها:
1-الاهتمامُ بإعداد البرامج الإرشادية للتعامُلِ مع الآثار السلبية للإنترنت.
2-تطبيقُ البرنامج الإرشادي مع عيِّناتٍ أخرى من الطلاب مِمَّن يُعانون من إدمان الإنترنت.
3-تأكيدُ الدَوْرِ التثقيفيِّ والتوعويِّ بأهمية الإنترنت وتأثيراتِهِ السلبيَّةِ المُتلاحِقة, من خلالِ النشراتِ الدَّوْريَّةِ داخل المدارس.
4-زيادةُ الرَّقابةِ الأبوية من قِبَلِ الوالِدَين على الأبناء قَدْرَ الإمكان, وحثُّهُم على توعيةِ أبنائِهم بإيجابياتِ وسلبياتِ تلك الشبكاتِ بشكلٍ عام.
وفي ختام الجلسة تم إجازة الأطروحة وقبولها مع التوصية بالتعديلات من قبل اللجنة المناقشة، ومُنحت الطالبة درجة الدكتوراه في فلسفة التربية(PhD) من قسم العلوم التربوية.
‌حضر المناقشة عميد كلية التربية د. سعيد سالمين بلعفير، ونائب العميد لشؤون الطلاب د. محمد بن قديم، و د. شوقي الدعيس رئيس قسم العلوم النفسية بالكلية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والهيئة التدريسية المساعدة، وعدد من طلبة الدراسات العليا بالكلية، وأقرباء الطالبة.