بحث أوجه التعاون العلمي بين جامعتي حضرموت اليمنية والبعث السورية

  • 10/13/2021
  • أخبار الجامعة
  • 114
img
الإعلام الجامعي: 12/10/2021م 
--------------
 
بحث الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت عبر لقاء افتراضي خاص اليوم على منصة zoom، بحضور الأستاذ الدكتور عبدالله صالح بابعير نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور هادي سالم الصبان نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي،
والدكتور لطفي بن دحمان المدير العام للتعاون الدولي،
 بحث مع نظيره رئيس جامعة البعث في الجمهورية العربية السورية الأستاذ الدكتور عبدالباسط الخطيب، وبحضور كل من الأستاذ الدكتور معن سلامة نائب رئيس الجامعه للشؤون العلمية، والأستاذ الدكتور ناصر سعد الدين نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي،
بحثا أوجه التعاون العلمي والثقافي بين الجامعتين، وعبر الدكتور الخطيب عن تقديره واعتزازه بمستوى المكانة العلمية لجامعة حضرموت، مبديًا رغبة الجانب السوري في تمتين العلاقات بين جامعتي حضرموت في اليمن والبعث في سوريا، وقدم موجزًا عن الجامعة بقوله :
جامعة البعث تخص المنطقة الوسطى في سوريا بين مدينتي حمص وحماة، تأسست عام 1979م، وتضم 20  كلية، هي الهندسة المعمارية والمدنية والكهربائية والبترولية والهندسة المعلوماتية، ومعهد عال للغات، ومجمع الطب البشري وطب الأسنان والصيدلة والعلوم الصحية، والعلوم الإنسانية كلية الآداب بتخصصات التاريخ والفلسفة واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية، إضافة لكلية التربية والتربية الموسيقية والسياحة والاقتصادية والكلية التطبيقية.
وأضاف أن الجامعة تستوعب 87000 طالب في القبول العام، وما يزيد على 30000 طالب في التعليم المفتوح.
وقال: نتطلع إلى أن يكون بيننا تعاون في مجالات الأبحاث العلمية، والمجلات العلمية، والتحكيم للأبحاث، وتبادل الخبرات، والإشراف على المشاريع العلمية، والاستفادة من جامعة حضرموت وعلاقاتها الواسعة مع عدد من الجامعات الاخرى. مشيرًا إلى إمكانية الاستفادة من نقل النانو تكنولوجي بما يعزز الخبرات لدى أعضاء هيئة التدريس بالجامعتين.
من جانبه قدَّم الأستاذ محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت شرحًا عن نشأة جامعة حضرموت وتأسيسها في أبريل عام 1993م، وأنها تضم 15كلية، كلية الطب والعلوم الصحية، كلية الهندسة والبترول، (وتشمل أقسام الهندسة المدنية والمعمارية والكيميائية والبترولية)، كلية التمريض، كلية العلوم البيئية والأحياء البحرية، كلية الحاسبات وتقنية المعلومات، كلية القانون، كلية التعليم المفتوح، كلية التربية بالمكلا، كلية الآداب، وكلية البنات، بالاضافة إلى كليتي التربية في محافظة المهرة ومحافظة أرخبيل سقطرى.
واضاف إلى أن جامعة حضرموت تطلع الى تفعيل الاتفاقية التي وقعت بين الجامعتين في السابع عشر من شهر  أغسطس ( آب )2003 م بما يعزز أواصر الأخوة والتعاون العلمي في مجالات البحوث والمجلات وتبادل الزيارات العلمية وتحكيم الأبحاث والإشراف على الرسائل العلمية وتعزيز الابتعاث بين الجامعتين.
وقد أتفق الجانبان على استمرار التواصل بين قيادتي الجامعتين  بخصوص تفعيل الاتفاقية في مجال البحوث والمؤتمرات والندوات والورش المشتركة وكذلك الأشرف المشترك على رسائل الماجستير والدكتوراه وكذا إجراء مشاريع بحثية مشتركة في مجال أبحاث الطاقة المتجدده وأبحاث النانو التكنولوجي
كما تم الاتفاق كذلك عقد مؤتمر علمي لطلاب الدراسات العليا بين الجامعتين