في مناقشة علنية قبول رسالة ماجستير( الاعاقة -مفهومها والفاظها واحكامها – في ضوء القران الكريم دراسة موضوعية )

433

اقرت اللجنة العلمية للمناقشة العلنية  لرسالة الماجستير للطالبة مايسة عبدالله احمد بن هامل الموسومة بعنوان ( الاعاقة – مفهومها والفاظها واحكامها – في ضوء القران الكريم دراسة موضوعية )  قبول الرسالة والتي جرت اليوم الخميس  ١/٤/٢٠٢١م بقاعة الدراسات العليا بكلية الاداب جامعة حضرموت .
و تكونت لجنة المناقشة من 
الأستاذ الدكتور زبن عزيز خلف العسافي   رئيسا ومشرفا والأستاذ المشارك الدكتور سعيد عمر بن دحباج  مناقشا خارجيا جامعة سيئون ، والأستاذ المساعد منال احمد الكاف
 مناقشا داخليا جامعة حضرموت . 
وفي تقديمها لملخص الرسالة   اشارت الباحثة مايسة عبدالله بن هامل الى أهمية الدراسة والتي تناولت مفهوم الاعاقة في اللغة والفاظها في سياق القران الكريم ، وتحدثت عن  الاعاقة الحسية وهي ابتلاء الله لبعض من عباده في اجسادهم وحديث القران عن هؤلاء وسبب ابتلائهم وواجبهم تجاه قضاء الله وقدره .
وخلصت الدراسة الى عدد من التوصيات منها : 
ان القران الكريم سبق من يتغنى اليوم بحقوق المعاق بذكره اياها قبل اربعة عشر قرنا ، وان المعاق هو من فقد العمل بمقتضى امر الله ونهيه وان كل لفظ (اصم) و (ابكم) في القران الكريم اشارة الى المعاق المعنوي ، وان اغلب الفاظ الاعاقة يراد منها الكافر والمنافق .
واوصت الرسالة الى : رفع معنويات الاشخاص ذوي الاعاقة والحث على دمجهم في المجتمع ، وتعليم المعاق حقوقه وواجباتهم وفق كتاب الله  سنة نبيه ، والاسهام في اقامة الندوات والمؤتمرات التي تبرز للناس مدى رعاية الشريعة الاسلامية لذوي الاعاقة ،
من جهته قال الاستاذ الدكتور زبن عزيز العسافي مشرف الرسالة :
ان الباحثة مايسة بن هامل ارادت من رساتها توجه عدد من الرسائل المجتمعة فهي بما متعها الله بشئ من بصرها ، ابت الا ان تكون في ركاب طلبة العلم وان تستكمل مسيرتها العلمية رغم ما تعانيه ، وارادت ان تقول ان العالم لايطير الابجناحين وان الاعاقة رسالة حافلة بالعطاء وانها دافعا وليست عائقا او مانعا وان من ينسبون اليها قد يفوقون بعض الاسوياء ، اذ المعاق معاق الروح والفكر والسلوك .
حضر المناقشة عدد من اساتذة كليتي الاداب والبنات بالمكلا والاستاذ عبدالله احمد بن هامل والمهندس عوض احمد بن هامل واسرة واقارب البحثة مايسة بن هامل.