في حفل تكريم طلاب الجامعة صناعة الإبداع على أيدي أيقونات جامعة حضرموت

512
5ee22be5 ee63 476a 949e 6a206c5d6431

كتب أحمد زين باحميد 

لوحة إبداعية وعنوانات متعددة الجوانب في العلوم التطبيقية والعلوم الإنسانية ومسابقات جوائز الجامعة .

كل منا في يده أن يفعل شيء 

بالخير سندركه حتمًا،

حتمًا ندركه حيث يكون الإنسان

أجل، فقد كان في يد كل منهم شيء، في قلبه فكرة، وفي مخيلته ابتكار وبين جوانحه يحمل إبداعًا.

فكانت الجامعة هي الحاضنة وكانت نيابة شئون الطلاب هي البوتقة التي اختطت الطريق ورسمت الخارطة وأبدعت في رسم اللوحة إعداد ًا وتنظيمًا وإخراجًا.

 فكان الفعل متعددًا، كان أدبًا فكان قصيدة وقصة قصيرة ورواية، وكان ابتكارًا هندسيًّا ورؤيةً بيئيةً وبحثًا طبيًّا، وكان صناعة أفلام قصيرة وصوتًا إذاعيًّا يسافر عبر الأثير، وكان حفظًا لكتاب الله عز وجل، وحفظًا لسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

إنها جامعة حضرموت، تأتي في كبرياء وشموخ، تشق طريقها بخطا ثابتة، ورؤى ثاقبة، واستشراف لمستقبل ينبت أزهارًا.

إنها جامعة حضرموت، تشق طريقًا، وتسلك دربًا، بعد أن جاوزت ربع قرن منذ التأسيس.

إنها صناعة الإبداع بأيدي هذه الأيقونات من طلاب وطالبات جامعة حضرموت.

في احتفالية تكريم الفائزين في أبحاث المؤتمر العلمي الخامس لطلاب الجامعة، والفائزين بجوائز جامعة حضرموت في نسختها الرابعة، والفائزين وممثلي الجامعة في المسابقة الدولية لجائزة هالت برايز  الأمريكية؛

ازدانت القاعة بالحضور، وأزهرت القاعة بالأزاهير وهي تحصد ثمار جهودها العلمية والفنية والأدبية، في حفلٍ بدا بالقرآن الكريم، ثم أعلن الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت في كلمته عن  تدشين الأنشطة الطلابية للعام الجامعي 20/21،

ليمضي واصفًا هذا الاحتفال التكريمي في هذا اليوم 14/12/2020م بأنه تكريم لطلاب الجامعة الفائزين في أبحاث المؤتمر العلمي الخامس وجوائز الجامعة للإبداع في نسختها الرابعة  ومسابقة هالت برايز الدولية، وهذا الاحتفال يعد تعبيرًا عن التطور الذي تشهده الجامعة، والنماذج التي يقدمها الطلاب روافدَ جديدةً لنهضة حضرموت القادمة بإذن الله،

 وأضاف في كلمته اليوم بالحفل الذي أقيم بقاعة الأديب علي أحمد باكثير بديوان رئاسة الجامعة بحضور  نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية الأستاذ الدكتور عبدالله صالح بابعير ، ونائبه لشئون الطلاب الأستاذ الدكتور سالم مبارك العوبثاني، والقائم بأعمال نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور هادي سالم الصبان ومساعد النائب لشئون الطلاب الأستاذ الدكتور سالم محمد بن سلمان والأمين العام للجامعة الأستاذ عبدالله علوي عيديد وعدد من عمداء الكليات ونوابهم ورؤساء الأقسام العلمية والمدير العام لإدارة الإعلام بالجامعة وأعضاء في اللجان العاملة- أضاف يقول: إن جامعة حضرموت تفخر بكثير من الإنجازات التي حققتها في مجال شئون الطلاب، مثل الصالة الكبرى للخدمات الطلابية والتي تمت عملية الأتمتة فيها، ما يجعل إمكانية إنجاز معاملات الطالب في بضع سويعات، مشيرًا إلى أن هذه الخدمة تتوفر أيضاً  في مركز الجامعة في هايبر المستهلك وكذا في دار الطالبات، وهي نقلة نوعية، مضيفًا أنه وبعد إعادة صيانة سكن الغليلة للطلاب وفرت نيابة شئون الطلاب مواصلات مجانية لنقل الطلاب إلى كلياتهم في فوة أو في فلك، وتلك صورة  رائعة من صور إعانة الطلاب.

وتطرقت كلمة الأستاذ الدكتور سالم مبارك العوبثاني نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب التي ألقاها  نيابة عنه الأستاذ سالمين بامسعود إلى الاهتمام الكبير الذي توليه نيابة شئون الطلاب لرعاية هذه المسابقات والبرامج التدريبية وغيرها من الأنشطة، مشيدًا بكل اللجان العاملة في سبيل إنجاح الفعاليات.

من جهته أشار الدكتور خالد الرباكي رئيس لجنة المؤتمر العلمي بالجامعة إلى أن المؤتمر يعد نافذة للطلاب لممارسة البحث والمشاركة، ووضع مشاركاتهم أمام لجان متخصصة في مختلف التخصصات في العلوم التطبيقية والعلوم الإنسانية.

وتم تكريم الفائزين والمشرفين على الأبحاث من الهيئات التدريسية بمختلف كليات جامعة حضرموت.

إن مثل هذه الاحتفالية الاحتفائية بهذه الكوكبة من طلاب وطالبات الجامعة لهي بارقة أمل باستمرار العطاء في غد مشرق يحمل بشريات الخير والنماء لحضرموت الأرض والإنسان.

 

Skip to content