جامعة حضرموت ريادة السبق في تنفيذ برنامج تطوير منظومة الجودة في الجامعات اليمنية

272
c0bd7f92 5f82 453b 88f6 5f9d43f668a9

كتبه: أحمد زين باحميد
———————————-
 
عندما تتصدر جامعة حضرموت المشهد وتأخذ قصب السبق في تنفيذ فعاليات برنامج تطوير منظومة الجودة في الجامعات اليمنية وفق الممارسات الأكاديمية الحديثة وبرعاية كريمة من معالي وزير التعليم العالي والبحث والتعليم الفني والتدريب المهني الأستاذ الدكتور/ خالد أحمد الوصابي. 
ويُعدُّ هذا إنجازًا علميًّا رفيعًا يضاف إلى سلسلة الإنجازات العلمية التي تحققها الجامعة.
 وفي الجلسة الافتتاحية لتدشين البرنامج
بحضور كلٍّ من: الأستاذ الدكتور سالم مبارك العوبثاني نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والأستاذ الدكتور  هادي سالم الصبان نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي والأستاذ الدكتور عبدالله عيظة باحشوان مدير مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة بجامعة حضرموت وعددٍ من أعضاء هيئة التدريس والأكاديميين  والأستاذ علي حسن باشماخ المدير التنفيذي لمؤسسة صلة للتنمية وعدد من ممثلي الجامعات الأخرى. وفي كلمته التي ألقاها عبر تقنية الاتصال المرئي ( الزوم) أشار معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني إلى أن تدشين هذا البرنامج لمنظومة الجودة يُعدّ أحدَ الركائز المهمة لتطوير العملية التعليمية والأكاديمية في الجامعات، مشيدًا بدور جامعة حضرموت في تنفيذ هذا البرنامج الذي سيسهم في تطوير منظومة الجودة العالمية بالجامعات اليمنية مؤكدًا اهتمام الوزارة ورعايتها لمثل هذه المناشط من أجل استقرار العملية التعليمية والبحثية بالجامعات اليمنية معربًا عن شكره وتقديره لجامعة حضرموت لدورها الريادي، وإسهاماتها المتميزة في مجال الجودة والاعتماد الأكاديمي داعيًا الجامعات اليمنية أن تحذوا حذو جامعة حضرموت بتقويم البرامج الاكاديمية والعلمية، والتوصيف العملي للبرامج  والمقررات الدراسية. 
قائلًا: إننا في وزارة التعليم العالي إذ نشيد بدور جامعة حضرموت الرائدة في تنفيذ برنامج منظومة الجودة والاعتماد والتطوير الأكاديمي في الجامعات اليمنية 
فإننا نقدر تقديرًا عاليًا جهود قيادة الجامعة ومركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة وكل المساهمين في هذا الإنجاز الرائع. 
وبدوره أشار الأستاذ الدكتور/ عبدالله صالح بابعير نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية إلى أن جودة المنظومة التعليمية اليوم أصبحت ضرورة من الضرورات التي تحرص الجامعات على تحقيقها واتخاذها طريقًا إلى الوصول إلى الاعتماد الأكاديمي لبرامجها ومكوناتها الأكاديمية محليٍّا وإقليميًّا ودوليًّا مشيرًا إلى أن جودة المنظومة التعليمية يعد مؤشرًا مهما في تصنيف الجامعات والمؤسسات الأكاديمية، وهذا هو ما تسعى إليه جامعة حضرموت للارتفاع إلى أعلى درجات التصنيف، مؤكدًا بأنه وفي الاتجاه الذي اختطته الجامعة ورسمت خطوطه العامة وتفصيلاته الخاصة أنجزت الجامعة جملة واسعة من الأعمال التي رسخت أقدام منتسبي جامعة حضرموت في هذه الطريق الطويل وفي ظل ظروف صعبة ومعقدة وإمكانيات شحيحة إيمانًا منها بأن طريق الألف ميل تبدأ بخطوة
 ومن جانبه أكد نائب رئيس جامعة حضرموت للشئون الأكاديمية الأستاذ الدكتور عبدالله صالح بابعير أن الجامعة تعد أول جامعة يمنية لديها نظام إلكتروني للجودة – وهذا مكسب ينبغي التوقف عنده لما يحمله من دلالات عميقة على النظرة الاستراتيجية والمنهج العلمي الطموح الذي إخطته الجامعة لنفسها. شاكرًا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني ممثلة بمعالي الوزير بالأستاذ الدكتور خالد الوصابي ومركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة بالجامعة ممثلاً بالدكتور عبدالله عيظة باحشوان وكافة العاملين بالمركز لجهودهم المبذولة في إعداد ترتيبات البرنامج وكل المساهمين في تنظيمه.  
ومن الجدير بالذكر أن تنفيذ البرنامج يأتي على يد الخبير في الجودة والاعتماد الأكاديمي الدكتور محمد عبداللطيف الشرجبي ليسهم بدوره في تزويد المشاركين بالمعلومات والمهارات المتعلقة بالأنظمة التعليمية المبنية على مخرجات التعلم ومكوناتها وبناء توصيفات المقررات الدراسية وفق أفضل الممارسات الأكاديمية العالمية الحديثة والتدريس الفعال وتصميم منظومة قياس تعلم المقررات والتحسين والتطوير المستمر للمقررات الدراسية وآليات تطويرها وقياس مؤشرات الأداء الرئيسة للجامعات والبرامج الأكاديمية الوطنية والعالمية وغير ذلك من القضايا ذات العلاقة. 
لقد كان اليومُ بحق من أيام الجامعة المِعطاة سيظل محفورًا في الذاكرة بما يحمله من معارف ونقاشات ستصب جميعها في تحسين الاداء وكفاءة العطاء وجودة المخرجات.

Skip to content