جامعة حضرموت أيقونة التميز والعطاء

98
505e1631 dc02 437f bc47 159e233d41a3

كتب أحمد زين باحميد
—————-
“نحن مسرورن بزيارة جامعة حضرموت، وننظر إليها باعتبارها تمثل وجهة متميزة في التعليم العالي في بلادنا. جامعتكم وهي تخطو بثبات وتتقدم من خلال حضورها العلمي في المحافل الدولية والمشاركة الفاعلة بالأبحاث والأوراق العلمية، إضافة إلى استضافتها لعدد من المؤتمرات والندوات العلمية الدولية”.
بهذه الكلمات بدأ وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني الأستاذ الدكتور خالد عمر باسليم حديثه في اجتماعه بقيادة جامعة حضرموت مؤخرًا 7/2/2022م،
فجامعة حضرموت اليوم تطوي عامًا إسثنائيًّا، كما أكده رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش في كلمته في افتتاح أعمال الورشة الإستراتيجية الثانية لجامعة حضرموت، إذ أكد أن الجامعة شهدت فيه الكثير من الإنجازات الكبيرة في مسيرة علمية متكاملة من الخدمات الجليلة لمنتسبيها؛
فقد حصلت على المرتبة الرابعة على مستوى الجمهورية اليمنية للعام ٢٠٢٢، وتقدمت بحسب تصنيف ويبومتركس Webometrics لتصنيف الجامعات بما يقرب من ألف نقطة على المستوى العالمي،
وقد نُفِّذَ خلال العام الماضي 2021 عدد كبير من المشاريع في قطاعات الجامعة المختلفة: إنشاء بوابة رئاسة الجامعة، إنشاء بوابة الجامعة الإلكترونية، إعادة تأهيل قاعة الأستاذ الدكتور علي هود باعباد للمعارض والمؤتمرات الدولية، إنشاء مبنى المراكز والأندية الطلابية، تنفيذ برنامج لتدريب الطلاب من قبل مركز التدريب الطلاب، واحتضنت خمس جمعيات دولية مراكزَ إقليمية.
وفي اتجاه آخر تم تأهيل الدور الأول بكلية التربية بالمكلا، وإنشاء مركز كلية التربية لتعليم الفتاة بدوعن؛ ليُقدِّم خدمة التعليم الجامعي للفتيات اللاتي حرمن منه سنين طويلة، ويفتح باب مواصلة الدراسة لهن بعد انقطاع، كما تم تأهيل عدد من قاعات الدراسات العليا والبحث العلمي بعدد من الكليات.
وفي السياق نفسه تم استحداث برامج للدكتوراة والماجستير، إضافة إلى إنجاز أكثر من مائتي رسالة علمية في مختلف التخصصات والمستويات العلمية،
وإعادة تأهيل مركز جامعة حضرموت الطبي المرحلة الثالثة، إذ ستُفتَح فيه أقسام الطوارئ والأشعة وعدد من العيادات الخارجية التخصصية، مما سيزيد من خدماته، ويزيد عدد المترددين عليه من السكان.
وشهد العام أيضًا المؤتمر السادس لطلاب الجامعة، والمسابقات الطلابية، وجوائز الجامعة الإبداعية، وأسبوع البحث العلمي الأول، والورش الخاصة بالإستراتيجية الثانية للجامعة، التي تعد خطة طموحة للأعوام 2022 – 2030م.
إنها جامعة حضرموت، تستبشر بكل منتسبيها وهم يسهمون بكل جهد وهمة لتحقيق أهداف تنقل الجامعة إلى جانب آخر من جوانب الإبداع والتميز .

Skip to content