في عيدها الثلاثين جامعة حضرموت شامة على الجبين ومحضنا للطامحين ومهوى أفئدة المبدعين وراسمة خارطة الطريق لمستقبل أفضل وواعد في حضرموت خاصة والوطن عامة

297

الإعلام الجامعي
30/ 10/ 2022م
———-

يتواصل العطاء .. ويثمر التخطيط الاستراتيجي عن لوحات إبداعية .. وتطلق جامعة حضرموت تحفها .. وتقودها قيادة آثرت الصمت على الرد على المغرضين . . وآثرت الأفعال على الأقوال.
وفي ظل الاهتمام المتزايد الذي توليه جامعة حضرموت بطلابها وأنشطتهم المختلفة، وفي سياق رعاية نيابة شؤون الطلاب بتفعيل الأنشطة والفعاليات الطلابية التي تلبي ميول الطلاب والطالبات، وتنمي قدراتهم في مجالات مختلفة، وفنون متعددة؛ يأتي انطلاق النسخة السابعة لجوائز الجامعة للإبداع الطلابي استمرارًا للعطاء وفرصةً سانحة لطلابنا الأعزاء، ولا سيّما ذوو المواهب منهم – لصقل مواهبهم، وتنمية مهاراتهم، وقدراتهم، وإظهار إبداعاتهم نحو الرقي بها وتطويرها، في مجالات متعددة شملت: (حفظ القرآن الكريم، وحفظ الحديث النبوي الشريف، والاختراع العلمي، والشعر، والقصة القصيرة، والرواية، والرسم، والنحت، والخط، والتصوير الفوتوغرافي، والإلقاء الإذاعي، والإنشاد).
ففي تصريح له وهو يبارك السنة السابعة لإطلاق هذه الجوائز أكد الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت سعي الجامعة لتطوير هذه التجارب وتفعيل الاستفادة من ثمارها اليانعة في مجال المواهب الطلابية وإبداعاتهم، معربًا عن سعادته باستمرار هذا النشاط الطلابي الواسع منذ تأسيسه في عام 2017 .
فيما أشار الأستاذ الدكتور سالم مبارك العوبثاني نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب الى أن تجارب تلك السنوات وتفاعل الطلاب والطالبات فيها ومشاركتهم استطاعت أن تفرز مخرجاتٍ وحِراك طلابي متميز تمثل في تأسيس العديد من الأندية الطلابية والملتقيات، كنادي الاختراع العلمي، ونادي الفنون التشكيلية، والنادي السياسي، ونادي الفنون والمسرح، ونادي التصوير، والنادي الأدبي، وغيرها. مؤكدا اهتمام الجامعة بكل ما يخدم الطالب الجامعي وينمي قدراته.
ويضيف الدكتور سالم غانم رئيس لجنة جوائز الجامعة بالقول
لقد كان إطلاق هذه الجوائز منذ العام 2017 مجالا واسعًا للتنافس بين طلاب الجامعة، وَجَدَ فيها الطلاب والطالبات مُتنفَّسًا رحبًا للخروج من رتابة الدراسة والمحاضرات، وسبيلا لصقل مواهبهم الكامنة فيهم وإظهارها؛ ليتسابق الجميع من جميع الكليات والتخصصات؛ لإشهارها في طريق الإبداع والتميّز.
وفي السياق نفسه أكد الدكتور سالم عبود غانم رئيس لجنة جوائز الجامعة للإبداع الطلابي أن استمرار الإعلان عن جوائز الجامعة للإبداع الطلابي خلال السنوات السبع الماضية دون توقف أو انقطاع مثّل إضافةً نوعيةً لإنجازات جامعة حضرموت ممثلةً بنيابة شؤون الطلاب، واهتماماتها المباركة بالأنشطة الطلابية؛ لبث روح التنافس بين طلبة الجامعة
مشيرًا إلى أنه في كل عامٍ ينطلق فيه نشاط الجوائز تشهد الجامعة بجميع كلياتها تسابقًا فريدًا، وتفاعلاً طلابيًا نجني منه مشاركات كثيرة يتقدم بها الطلاب بأروع عطاء وأجمل تقديم، من جميع الكليات والتخصصات بدون استثناء،
ولتوضيح البدايات ومراحل تطور هذه الجوائز وتلبيتها لطموح طلاب الجامعة والكشف عن مواهبهم وإبداعاتهم كان لهذه المسيرة المباركة هذا التصاعد والتألق يضيف الدكتور سالم غانم
في العام الأول للإنطلاق بلغ عدد المشاركات (598) مشاركة: (236) للطلاب، و(362) للطالبات.
وفي (النسخة الثانية) عام 2018م بلغت عدد المشاركات (683) مشاركة: (323) للطلاب، و(360) للطالبات.
وفي عام 2019م تم إضافة جائزتين نوعيتين تسهمان في مشاركة الطلاب في المجتمع والمحيط الذي يعيشون فيه، هما: (جائزة أفضل فكرة للاستفادة من بيئة السكن الطلابي، وتحسين بيئته العلمية والاجتماعية)، و(جائزة أفضل مبادرة لطلاب الجامعة لخدمة المجتمع). وقد بلغ عدد المشاركين للمنافسة عليها: (400) مشاركة: (244) طالبٍ، و(156) طالبة.
وفي (النسخة الرابعة) في عام 2020 أضيفت جائزة (أفضل فكرة للنفع الخيري لطلاب الجامعة) وبلغ عدد المشاركين في الجوائز: (403) طالبٍ وطالبة.
وفي العام الماضي 2021 أضيفت جائزة التصميم والجرافيك وتنافس على الجوائز: (232) طالبٍ وطالبة.
وفي نسختها السادسة عام 2022 بلغ عدد المشاركين في جوائز الجامعة للإبداع الطلابي (265) طالبٍ وطالبة متمنين لكل المشاركين في هذا العام المزيد من التفوق والإبداع.
إنها جامعة حضرموت في عيدها الثلاثين رغم العواصف والأنواء ظلت ومازالت ويبقى بإذن الله شامة على الجبين ومحضنا للطامحين ومهوى أفئدة المبدعين وراسمة خارطة الطريق لمستقبل أفضل وواعد في حضرموت خاصة والوطن عامة.

Skip to content