جامعة حضرموت تتوهج  في زمن الانكسار

54
WhatsApp Image 2023 12 24 at 10.46.57 AM

كتب أحمد زين باحميد

زمن الانكسار في اليمن السعيد .. حرب ودمار ..وسنون من الوجع المر ..قتل وخراب وصور بؤس وتهجير وحياة في العراء لآلاف المشردين والنازحين .. ومواد إغاثة ليمن الإيمان والحكمة لا تغني ولا تسمن من جوع .. ووحدها بعض المحافظات ظلت بعيدة عن القصف .. لكنها عانت كثيرًا من مشاكل الحياة .

وبقيت حضرموت بعيدة عن بؤرة الأحداث، لكنها اكتوت بنيران القاعدة وسوء المعيشة وضنك الحياة،

لكن جامعة حضرموت ظلت عصية على الانكسار في زمن تهاوت فيه إدارات، وتعرضت لعبث متعمد .. ونزق ممنهج .. وسَورة غضب عارمة تحققت من ورائها طموحات هوامير فساد ما زال أثر التوغل والتغول باديًا في أنيابها وعلى لحم أكتافها .. جامعة حضرموت اليوم تظهر فتبهر .. تسطع شمسها مقدمة ثلة من خريجيها في حفلِ إشهارِ نادي الخريجين بجامعة حضرموت، والملتقى السنوي الأول لخريجي جامعة حضرموت.

هذا النادي الذي يُعَدُّ مِسْكَ ختامِ فعاليات الاحتفال بالذكرى الثلاثين لتأسيس الجامعة.

وسيُقامُ غدًا بإذن الله تعالى الحفلُ الختامي والتكريمي لفعالياتِ الذكرى الثلاثين لتأسيس الجامعة.

بعدَ سلسلةٍ من التحضيرات واللقاءات، وها نحن اليومَ نُعْلِنُ إشهار نادي الخريجين بجامعة حضرموت، هذا النادي الذي طال انتظارُه مِنْ قِبَلِ خريجينا؛ بسببِ الظروفِ الصعبةِ التي يَمُـرُّ بها البلدُ والجامعة، لذا أنتهِزُ هذه المناسبةَ لاستعراضِ بعضِ أهمِّ مُنْجَزاتِ الجامعة التي تتميزُ جامعةُ حضرموتَ بأغلبِها عن غيرِها من الجامعات اليمنية، والتي يَحقُّ لكم أنْ تُفاخِرُوا بها .. إذن هذا هو التوهج في زمن الانكسار، بقيت جامعة حضرموت عصية رغم العواصف التي أحاطت بها، قوية رغم الأنواء والتكالب الذي أراد أن يعصف بها، لكنها ردته خاسرًا على أعقابه بفضل تماسك القيادة، وحنكة القادة، ووضوح الأهداف والأفكار الجامعة في حدقات العيون .

ومضى رئيس الجامعة معددًا بعض الإنجازات قائلًا:

1.تسعى الجامعةُ جاهدةً إلى توفيرِ الظروفِ الملائمةِ لاستمرارِ العمليةِ التعليمية، وتحسينِ جودةِ التعليم  والارتقاءِ بالبحثِ العلمي، ورَفْعِ تصنيفِ الجامعةِ وطنيًّا وإقليميًّا وعالميًّا  على الرُّغْمِ من كُلِّ التحدياتِ والصعوباتِ التي تَـمُرُّ بها الجامعةُ والوطن.

2.احتلَّتْ جامعةُ حضرموتَ المرتبةَ الأولى في البحثِ العلميِّ، والمرتبة الثالثة وطنيًّا في التصنيف الذي أجراهُ اتحادُ الجامعاتِ العربيةِ لعامِ 2020 .

3.تُولي الجامعةُ اهتمامًا مستمرًّا بِـخَلْقِ الشخصيةِ المتكاملةِ للخِرِّيج، وذلكَ مِنْ خِلالِ تنظيمِ ورِعايَةِ الأنشطةِ الطلابيةِ الـمُتَنَوِّعة التي تَصْقُلُ مَواهبَ الطلاب، وتُبْرِزُ مَواطِنَ الإبداعِ فيهم، ومِنْ أبرزِها: المؤتمرُ العلميُّ السنويُّ للطلاب، وتقديم جوائزِ الجامعةِ السنويةِ في اثنَيْ عشرَ حقلًا من حقولِ المعرفةِ والإبداعِ والتميُّز وإنشاءِ الأنديةِ والجمعياتِ العلمية، واحتضان الجامعةِ لمكاتبِ الجمعياتِ الطلابيةِ الدولية، هذا بالإضافةِ إلى احتضانِ المواهبِ الطلابيةِ في مجالِ الاختراعِ والابتكار، وكذلك الأنشطةُ الرياضيةُ والأدبيةُ والطبيةُ المتنوعة.

4.استطاعتِ الجامعةُ أن تُحافِظَ على هُوِيَّتِها، وأنْ تَحْمِيَ مُكَوِّناتِها في ظروفٍ عاصفةٍ وعصيبةٍ مَرَّ بها الوطنُ الحبيبُ عامةً وحضرموتُ الغاليةُ خاصةً، وبفضلِ اللهِ أولًا ثُـمَّ بفضلِ تَكاتُفِ مُنتسِبيها مِنْ أعضاءِ هيئةِ التدريسِ ومُساعِدِيهِمْ والـمُوظَّفينَ والطلاب .

5.تُنَظِّمُ الجامعةُ سنويًّا أسابيعَ للجودةِ والبحثِ العلميِّ وخِدْمَةِ المجتمع.

6.استطاعتِ الجامعةُ أنْ تَخْلُقَ علاقاتِ تعاونٍ علميٍّ وبحثيٍّ معَ أكثرَ مِنْ ثَمانينَ جامعةً في عددٍ منَ الدولِ العربيةِ والإفريقيةِ والأمريكيةِ والآسيويةِ والأوربية.

7.تتَّبِعُ الجامعةُ أسلوبَ التخطيطِ الإستراتيجيِّ في عملِها، فقد أطلقَتْ في بدايةِ هذا العامِ خُطَّتَها الإستراتيجيةَ الثانية التي شارَكَ في إعْدادِها كَوْكَبَةٌ منَ القياداتِ والكِفاياتِ الأكاديميةِ والإداريةِ في ديوانِ رئاسةِ الجامعةِ والكليات.

وتابع في كلمته: وعيناه تشعان إلى زمن مضى، وذكريات لن تنسى، وأحلام وطموحات غد أكثر إشراقًا وتميزًا وإبداعًا في هذا الصرح العلمي العملاق، يقول

ايها الإخوة والأبناء خريجي جامعةِ حضرموت:

في الوقتِ الذي يَحقُّ لَكُمْ أنْ تُفاخِرُوا وتَعْتَزُّوا بجامعتِكم يَحقُّ لَنا نَحْنُ أيضًا أنْ نَفْخَرَ بِكُمْ … أَتَدْرُونَ لماذا؟

أولاً: لأنَّكُمْ حقَّقْتُمْ عددًا كَثِيرًا مِنْ قِصَصِ النَّجاحِ التي سُجِّلَتْ بأَحْرُفٍ مِنْ نُور في عَدَدٍ مِنْ دُوَلِ العالَمِ في الوطنِ العربيِّ، وآسيا وأمريكا وكندا.

ثانياً: لأنَّكُمْ ضَرَبْتُمْ أروعَ الأمثلةِ عندَما واصَلْتُمُ الدراساتِ العليا في ثمانٍ وسبعينَ جامعةً في مختلِفِ الدولِ العربيةِ والإفريقيةِ والأمريكيةِ والآسيويةِ والأوروبية، وكثيرٌ مِنْكُمْ تَفَوَّقُوا على أقْرانِهِمْ في تلكَ الجامعات.

ثالثاً: لأنَّ عددًا كثيرًا منكم تَبَوَّأَ مَراكزَ عُلْيَا في منظومةِ الدولِ ومؤسساتِها المختلفة، وفي السِّلْكِ الدبلوماسِيِّ، وفي المؤسساتِ والمنظَّماتِ الدوليةِ والتنموية،

واسمحُوا لي قبلَ أنْ أخْتِمَ حديثي أنْ أتقدَّمَ بأصدقِ آياتِ الشكرِ والتقديرِ والامتنان لِكُلِّ مَنْ أَسْهَمَ في إنْجاحِ هذا الحفل، ونخُصُّ بالذِّكْرِ نيابةَ شُؤونِ الطلابِ بالجامعة، ومعَها جميعُ الجُنودِ المجهولين حقًّا، لقد كان  حاضرًا ذلكم الرجل الذي عمل بصمت وقاد سفينة النجاح للجامعة، ونيابة شؤون الطلاب إلى بر أمان آمن من  المخاطر والأنواء والعواصف، إنه الأستاذ الدكتور سالم مبارك العوبثاني، ومساعده الأستاذ الدكتور سالم محمد بن سلمان، ومدير مكتبه الأستاذ خالد مؤمن، وثلة من طاقم نيابة شؤون الطلاب، الذين بدت بصماتهم واضحة في طريقة الاستقبال وبث روح الأمل من الابتسامة المعبرة عن مشاعر الفخر والاعتزاز  .

لقد ظهرت منصة الاحتفال بصورة مغايرة، فتحدث خمسة ممن تخرجوا في الجامعة، وسطروا قصص نجاح تجاوزت أسوار وطن يئن في زمن الانكسار إلى الافق الرحب والعالمية.

تخدث الأستاذ علي حسن أحمد باشماخ  بكلاريوس محاسبة 2014م عن بداية حياته ووصوله اليوم إلى تحقيق أحلام مؤسسة صلة للتنمية الرائدة في مجال الطاقة الشمسية، والحصول على جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة لتكريم رواد العمل التطوعي العرب في البحرين .

ثم تحدث حامل بكلاريوس الهندسة الكيميائية 2017م عمر يسلم علي بادخن

مؤسس ورئيس شركة بايوترجر التي عملت على تطوير وتوطين تكنولوجيا إنتاج الغاز الحيوي، ومستشار  عدد من الشركات المحلية والدولية، وقدمنح جائزة أبطال الأرض من الشباب، وأخي من أجل المناخ من إيطاليا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي Undpوكان أخذ قائمة فوربس للمبتكرين تحت سن الثلاثين في الشرق الأوسط.

ثم تلته الدكتورة سعاد عمر باسواد صاحبة اللمسة الأدبية بكلاريوس طب شرعي 2010م ماجستير في المجال نفسه من جامعة عين شمس، وحققت المركز الثاني في القصة القصيرة لرئيس الجمهورية 2010م وللجامعة 2006م، تحدثت عن حياتها ووصولها لدرجة الدكتوراه بوصفها أول مختصة في حضرموت .

وبعدها جاء عبدالله محمد سالم باشراحيل بكلاريوس هندسة إلكترونية واتصالات 2016م مهندس الشبكة الأهلية، والمشارك في معرض  حضرموت الأول للاختراع 2016م، وفي المؤتمر العلمي لمكافحة السرطان بحضرموت 2011م، وقدم سردًا لحياته وانعطافاتها، وتحقيق الكثير من الإنجازات .

ثم تحدث الأستاذ ربيع علي العوبثاني

بكلاريوس هندسة بترول 2000م ماجستير إدارة أعمال تخصص إدارة دولية، وعمل في شركات تكنولوجيا واستشارات، وتحدث عن تجاربه ونجاحاته المختلفة .

وتحدث آخرون عبر تقنية الاتصال المرئي والزوم، لعلنا نستعرضهم في إطلالة أخرى.

إذن هكذا ظهرت جامعة حضرموت اليوم لإشهار نادي الخريجين في صورة مبهرة، ولوحة جادة وجديدة، وعزم وإصرار على أنها ستظل عصية على الانكسار في زمن مثخن بالجراح في وطن مكلوم، نسأل الله له العافية والشفاء العاجل من كل بلاء .