رئيس الجامعة: تكريم الجامعة بالقاهرة إنجاز رائع ومتميز لمكانتها العلمية، والدكتور الصبان يتسلم شهادة التكريم

99
IMG 20240225 WA0005

الإعلام الجامعي 25/2/2024م

وصف الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش رئيس جامعة حضرموت تكريم الجامعة لمشاركتها في التصنيف العربي للجامعات بالعاصمة المصرية القاهرة  بالإنجاز الرائع، والتقدم العلمي المتميز للجامعة ومكانتها العلمية التي أوصلتها إلى هذه المرتبة المتقدمة بين الجامعات العربية. وهنأ أعضاء الهيئة التدريسية ومساعديهم على جهودهم المبذولة التي أثمرت  هذا النجاح الكبير، وتحقيق هذا التقدم الرائع.

من جهته أكد وزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور خالد أحمد الوصابي في حفل توزيع شهادات التصنيف العربي للجامعات 2023 أن إطلاق النسخة الجديدة من التصنيف العربي خطوة مهمة نحو الابتكار والتعاون في التعليم العالي، وأن أهمية التصنيف العربي تنبع من رفع معايير التعليم العالي بالعالم العربي، وأن التصنيف العربي أداة قوية لتحفيز الجامعات العربية على الارتقاء بجودتها وأدائها، مضيفًا: إن التصنيف العربي للجامعات شهادة على التزامنا بالتميز والشفافية في التعليم العالي، وتوفير أفضل تجارب التعليم للطلاب العرب.

ومن جانبه أكد الدكتور عمرو سلامة الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية أن الاحتفال بالقاهرة يوم أمس  يعد حدثًا مهمًّا يُسلط الضوء على إنجازات الجامعات العربية، ويُشجع على المزيد من التعاون والارتقاء بجودة التعليم العالي بالمنطقة العربية، مشيرًا إلى أن التصنيفات أصبحت نقطة مرجعية للحكومات لتقييم فعالية الجامعات، وأصبحت الحاجة ماسة لتصنيف عربي للجامعات، موضحًا أنه تم إقرار مشروع التصنيف العربي للجامعات، وتأسيس المجلس العربي لتصنيف الجامعات ليعنى بإدارته؛ لتمكين الجامعات العربية، مشيرًا إلى اعتماد قائمة لمحاور ومقاييس وأوزان التصنيفات، ومراجعتها، وإنشاء وحدة داخل الاتحاد مخصصة لمشروع التصنيف، وبناء بوابة ومنصة إلكترونية لجمع البيانات، وبناء قاعدة بيانات متكاملة، وتحليلها وإعداد التقارير، وتخصيص ميزانية للهيكل التنظيمي لمشروع التصنيف.

وأضاف: إن اعتماد التصنيف العربي للجامعات يعتمد على أربعة مؤشرات رئيسة، لكل منها تسعة معايير أداء فرعية، مشيرًا إلى تقدم 208 جامعات للتقييم، أدرج منها بالتصنيف 115 جامعة ممثلة (16) دولة من إجمالي 22 دولة من دول جامعة الدول العربية، وقد رتبت الدول وفقًا لعدد الجامعات المتقدمة على النحو الآتي: مصر (28)، العراق (19)، الأردن (18)، اليمن (10)، فلسطين (8)، ليبيا (8)، السعودية (7)، تونس (4)، سوريا (3)، الإمارات العربية المتحدة (2)، المغرب (2)، لبنان (2)، البحرين (1)، الجزائر (1)، الصومال (1)، الكويت (1)، وخصصت النسخة الأولى من التصنيف بتصنيف عدد من الجامعات العربية، ومن المخطط أن تنطلق لتصنيف الجامعات العالمية في نُسخها المقبلة.

مشيرًا في في سياق حديثه  إلى تصدر جامعة الملك سعود قائمة الجامعات العربية، تلتها جامعة القاهرة، ثم جامعة الإمارات العربية المتحدة، تلتها جامعة عين شمس، ثم جامعة المنصورة، وجامعة الشارقة، وجامعة الملك خالد، وجامعة صفاقس، وجامعة الإسكندرية، وجامعة الزقازيق.

واختتم الدكتور عمرو عزت سلامة الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية حديثه

مشيرًا إلى أن جمهورية مصر العربية  تتصدر الدول العربية من حيث عدد الجامعات المصنفة، وأن اتحاد الجامعات العربية يتطلع لتوسيع نطاق التصنيف في النسخ القادمة ليشمل المزيد من الجامعات العربية والعالمية.IMG 20240225 WA0004

وكان الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري قد شهد فعاليات حفل توزيع شهادات التصنيف العربي للجامعات 2023 أمس على هامش انطلاق المعرض الدولي للتعليم العالي والتدريب (EDUGATE)، وذلك بأحد فنادق القاهرة. وفي بداية كلمته عبر  عن سعادته بالمشاركة في هذه الاحتفالية؛ لإطلاق النسخة الجديدة من التصنيف العربي للجامعات المنبثق من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، والمنظمة العربية للثقافة والعلوم (ألكسو)، واتحاد الجامعات العربية، مشيرًا إلى وقوفنا على أعتاب عصر جديد، يتميز بالابتكار والتعاون، مؤكدًا أن هذا التصنيف خطوة مهمة في سعينا الجماعي لرفع معايير التعليم العالي بالعالم العربي.

وأكد أن منطقتنا العربية لم تنل لفترة طويلة التقدير الملائم على الساحة الأكاديمية العالمية، على الرغم من المواهب والإمكانات والإسهامات الهائلة لجامعاتنا وعلمائنا، مشيرًا إلى أنه حان الوقت ليكون لدينا مؤشرات تعكس الواقع الفعلي، وتضع نصب أعيننا نقاط القوة والضعف، والعمل على تحسينها، موضحًا أهمية تأكيد مكانتنا الصحيحة على المسرح العالمي، وكشف النقاب عن التصنيف العربي للجامعات بوصفه تقييمًا شاملًا للمؤسسات الأكاديمية بجميع أنحاء منطقتنا.

وأشار الوزير عاشور  إلى أن هذا التصنيف ليس مجرد مقياس للمكانة أو التقدير، بل إنه شهادة على التزامنا الثابت بالتميز والشفافية في التعليم العالي، كما أنه شهادة على حرصنا على تزويد طلابنا بأفضل تجارب التعليم الممكنة، ودعمهم بالمعرفة والمهارات التي يحتاجونها للنجاح، مؤكدًا أن التصنيف العربي للجامعات هو أداة لتمكين الجامعات من قياس أدائها، وتحديد مجالات التحسين، ورسم مسار نحو المزيد من النجاح والتأثير.

مشيرًا إلى أهمية التصنيف في تحول الجامعات إلى الجيلين الثالث والرابع للجامعات، مع إدخال مؤشرين للعلم المفتوح من خلال توطيد العلاقات الدولية، والتعاون مع المستفدين النهائيين، وتشجيعهم على تحويل مخرجاتهم البحثية إلى منتجات تفيد المجتمع؛ ليساعد كل ما سبق في استقطاب الأساتذة المتميزين، والطلاب المتفوقين والوافدين للالتحاق بالجامعات العربية، موضحًا أن التصنيف حافز للتعاون والتضافر، وسيُلهم الجامعات العربية للعمل معًا، بتبادل أفضل الممارسات، ورفع مستوى التميز الأكاديمي، مؤكدًا أن المقياس الحقيقي لنجاحنا لا يكمن في التصنيفات نفسها، ولكن في التأثير الملموس الذي نحدثه في حياة طلابنا، وتقدم المعرفة، وازدهار مجتمعاتنا.

وهنأ الوزير الجامعات التي احتلت المراكز المتقدمة في ضمن 16 دولة عربية، تميزت بها 115 جامعة عربية، موجهًا الشكر لجميع القائمين على التصنيف حتى ظهور هذه النسخة الجديدة للعام 2023، مؤكدًا أهمية اغتنام هذه الفرصة التاريخية لتشكيل مستقبل التعليم العالي العربي، والعمل جنبًا إلى جنب لبناء مستقبل أكثر إشراقًا، وأكثر شمولاً وازدهارًا للأجيال القادمة.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد كمال مدير معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة وممثل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) أهمية التصنيف العربي للجامعات، وحرص الألكسو على مواصلة تنفيذ هذا المشروع  من خلال تسخير كل إمكانياتها الفنية وخبراتها المتراكمة لتطوير منظومة التعليم العالي بالوطن العربي، مشيرًا إلى أن تفعيل البحث العلمي في الجامعات العربية، وإنشاء الشراكات الدولية، وربط ذلك بالاقتصادات الوطنية، يحتاج إلى تحليل واقع الجامعات، وتحديد وظائفها.IMG 20240225 WA0003

واستعرض الدكتور محمد كمال جهود (الألكسو) في هذا الصدد، ومنها تنظيم ملتقى الألكسو للجامعات العربية، الذي أسفر عن إبرام 120 مذكرة توأمة بين 39 جامعة عربية، وعدد من المؤسسات العالمية المعنية بالتعليم العالي والبحث العلمي، فضلاً عن ملتقى الألكسو الأول لتوأمة الجامعات العربية الذي استضافته (الألكسو) يومي 17 و18 من أكتوبر 2023، وشارك بفعالياته 39 رئيس جامعة عربية، وعدد من المؤسسات الدولية المعنية.

ومن جهته عبَّر الأستاذ الدكتور هادي سالم الصبان القائم بأعمال نائب رئيس جامعة حضرموت للدراسات العليا السابق، والمستشار الثقافي بالسفارة اليمنية بالقاهرة، في أثناء تسلمه تكريم جامعة حضرموت، عبَّر عن سعادته بهذا التكريم وهذا الإنجاز الذي يضاف إلى سلسلة نجاحات حققتها جامعة حضرموت وهي تختتم في العام المنصرم احتفالاتها بعيد تأسيسها الثلاثين.

ومن ناحية أخرى، أعرب الدكتور علي شمس الدين رئيس جامعة بنها الأسبق ورئيس الملتقى الدولى للتعليم العالي والتدريب (EDUGATE) عن سعادته باستضافة الملتقى لهذا الحفل المهم، مشيرًا إلى أن الملتقى يستضيف نحو 100 جامعة مصرية وعربية وأجنبية، ويناقش عددًا من القضايا التعليمية المهمة في مصر والعالم، فضلاً عن المنح والفرص الدراسية التي يوفرها للطلاب، مؤكدًا أن الملتقى على مدار السنوات الماضية ظل مقصدًا للكثير من الخبراء والمتخصصين في حقل التعليم، مشيدًا بما تحقق في مصر من طفرة غير مسبوقة في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي.

حضر فعاليات الحفل: السفيرة د. هيفاء أبوغزالة الأمينة العامة المساعدة لجامعة الدول العربية ورئيسة قطاع الشؤون الاجتماعية، ود. عبدالمجيد بن عمارة الأمين العام لاتحاد مجالس البحث العلمي، ود. مصطفى رفعت الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات، ود. عبدالوهاب عزت أمين مجلس الجامعات الخاصة، ود. ماهر مصباح أمين مجلس الجامعات الأهلية، ولفيف من السادة رؤساء الجامعات ونوابهم والمحلقين الثقافيين وعدد من الشخصيات العامة.