الأستاذ الدكتورعبدالله عيضة باحشوان: مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة يساعد الجامعة في الحصول على الاعتماد الأكاديمي

912

حوار : أحمد زين باحميد 
——————-
 
يتكئ على عصاه، يحمل على كاهله عقده السادس، لكن بسمته لم تفارق وجهه، وتعليقاته اللاذعة أحيانًا لما تغب بعد، 
يأسرك بنقاشه ومحاورته، ينفعل بفعل المهمة التي يتقلدها وحجم المسؤولية التي ينوء بها .
يمشي الهوينى بفعل عامل السن وتنوعات المرض وضخامة البنية، لكنه شديد المراس لحظة النقاش، سريع البديهة، حاضر الذهن في كل جلسة.
إنه الأستاذ الدكتور عبدالله عيضة باحشوان 
مدير مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة بجامعة حضرموت، وحديث عن واسطة العقد في مراكز الجامعة العلمية، وأكثرها حضورًا في الحياة الأكاديمية، التقيناه ليسلط الضوء على هذا المركز .
سألناه في البداية :
* هل يمكنكم أن تحدثونا عن بدايات تأسيس مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة بالجامعة؟ 
 
**  تمثل الجامعات الركيزة الأساسية للتعليم العالي، إذْ تسهم في بناء الإنسان معرفيًّا ومهاريًّا وخلقيًّا وثقافيًّا على النحو الذي يساعد على تنمية الموارد البشرية في مختلف التخصصات التي تحتاج إليها خطط التنمية المستدامة، ومن هنا عملت جامعة حضرموت جاهدة على الأخذ بكل ما يحقق تطوير الأداء والارتقاء بالعمل، وتتفاعل مع كل متطلبات التنمية في مجال التعليم العالي. 
وإدراكًا من الجامعة لأهمية إنشاء مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة في الجامعة لتحقيق رؤيتها؛ صدر قرار رئيس الجامعة في 6 أكتوبر 2011م ……………………….. لما لذلك من دور فعال في التأسيس لثقافة الجودة، ومساعدة الجامعة في تحقيق رسالتها وأهدافها، وتوكيد الجودة في جميع أنشطة الجامعة، والحصول على الاعتماد الأكاديمي. 
ولقد كان لمؤسسة العون للتنمية وهي الشريك الفاعل في دعم المركز منذ اللحظات الاولى لإنشائه من خلال تجهيز المركز والدعم المالي لأنشطته.
 
 
* ما أبرز محطات العمل وانعكاساتها على مخرجات الجامعة؟
 **  لقد تم إعداد خطط سنوية لنشاط المركز وتقييم أنشطته سنويًّا، مما جعلنا قادرين على تحسين البرامج المقدمة في مجال الجودة.
وخلال عمل المركز وبتمويل من مؤسسة العون للتنمية تم القيام بمشروع تقييم وتطوير البرامج الأكاديمية لتواكب التطورات الحديثة في مجال إعداد مواصفات البرامج والمقررات الدراسية  لـ 14 برنامجًا على ثلاث مراحل:
-التقويم الذاتي
-مواصفات البرنامج
-مواصفات المقرر الدراسي
وكذلك إعداد مواصفات البرامج لخمس من كليات التربية المتناظرة،
وتم عمل نظام الجودة الداخلي لجامعة حضرموت، وبهذا الإنجاز تعد جامعتنا أول جامعة يمنية تقوم بهذا العمل.
 
 
*  حدثنا عن علاقة المركز بنظائره محليًّا ودوليًّا.
 **  للمركز علاقات مع بعض مراكز الجودة في بعض الجامعات اليمنية، وتقدمنا بطلب العضوية في جمعية إدارات ضمان الجودة باتحاد الجامعات العربية، كما شاركنا في ضمن وفد مجلس الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة بزيارة كل من مصر وماليزيا؛ للاطلاع علي تجربتهم في مجال الجودة،
وشاركنا أيضًا في نهاية عام 2020م في ورشة عمل جمعيات إدارات ضمان الجودة في القاهرة
* : الدورات التي تقيمونها للكادر التدريسيي بالجامعة.
 **  أقام المركز خلال هذه المدة من 2012م إلى 2020م مائة وثلاثًا وثمانين (183) دورة تدريبية  في مجالات مختلفة للتطوير المهني للهيئة التدريسية والهيئة التدريسية المساعدة. 
* : في ظل جائحة كورونا كيف واصلتم عملية التدريب؟
  **  في ظل جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على الحياة وعطلت الكثير من الأمور في العالم بأسره؛ لم تجد إدارة المركز وسيلة لاستمرار عملية التواصل مع أعضاء الهيئتين التدريسية والتدريسية المساعدة لتطوير مهاراتهم الأكاديمية والذاتية، وكان البديل هو التواصل عبر مجموعة من البرامج التدريبية والحلقات النقاشية، التي تتم بالتواصل عن بعد، عن طريق برنامج الزوم. وقد تفاعل الكثير بالمشاركة في هذه الفعاليات، وقد بلغت هذه الفعاليات 29 فعالية.
* : ما خططكم المستقبلية؟
 **  لقد تم إعداد الخطة الإستراتيجية للمركز 2019-2023 ونحن نعمل على تنفيذها.