جامعة حضرموت – ثلاثون عامًا من الثراء المعرفي والعطاء العلمي وخدمة المجتمع

148
96d2359a e4bd 4660 811f 99f060c9ef3b

ثلاثون عامًا مضت من المعرفة والبحث وخدمة المجتمع، ثلاثون عامًا مضت من التوسع والتميز والتفرد، ثلاثون عامًا من الجودة والتطوير الأكاديمي، ثلاثون عامًا مضت من البذل والعطاء والتضحية والفداء والانتماء والوفاء.
هكذا وصفها رئيسها الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش في كلمتة في تدشين احتفالات الجامعة بالذكرى الثلاثين لتأسيسها”1993-2023″، تحت شعار “30 عامًا من العطاء، من أجل بناء معرفي متميز، ومخرجات تتواكب مع المستجدات”، بحضور
محافظ حضرموت الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضيي، وعضو مجلس النواب الشيخ محمد عبدالملك بن مالك، والمدير العام للمؤسسة الاقتصادية العميد سامي السعيدي، وقيادات الجامعة، والسلطة المحلية، والمديرين العامين للمكاتب الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني بالمحافظة، بقاعة الأديب على أحمد باكثير بديوان رئاسة الجامعة، وبمتابعة وحضور عبر تقنية الاتصال المرئي من معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني الأستاذ الدكتور خالد أحمد الوصابي.

e6893ff0 8b51 4661 ba56 761177d9839b

جامعة حضرموت التي أنشئت بالقرار الرئاسي ذي الرقم “45” الصادر في الـتاسع عشر من أبريل عام 1993م، بدأت الدراسة فيها بإنشاء كليتين في العام الجامعي 95-1996م في ستة تخصصات، باتت اليوم تضم خمس عشرة كلية، بها اثنان وخمسون قسمًا علميًّا، ويتجاوز عدد طلابها خمسة عشر ألف طالب وطالبة، رفدت سوق العمل بأكثر من أربعين ألف خريج من حملة الدكتوراه والماجستير والبكلاريوس في مختلف التخصصات.

معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني الدكتور خالد أحمد الوصابي، في كلمة له في حفل التدشين عبر الاتصال المرئي، أشاد بالتطور الذي شهدته جامعة حضرموت خلال الثلاثين عامًا من العطاء والاصطفاف نحو أهداف التعليم والسير بخُطا ثابتة لمواكبة جوانب التطوير والبحث العلمي، وتأهيل الكوادر المؤهلة المنتشرة اليوم داخل الوطن وخارجه، ناقلًا تهاني دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لمنتسبي الجامعة ورئاستها.

9628cd22 bdd7 443d 8608 4fde5b1550df

أما محافظ محافظة حضرموت الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضي، فقد رفع تحيات ومباركة فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي، لرئاسة ومنتسبي الجامعة بمناسبة احتفالاتهم بالذكرى الثلاثين لتأسيسها، مؤكدًا اعتزاز حضرموت بسلطتها المحلية وأبنائها في الداخل والخارج بهذه الجامعة التي تعد صرحًا علميًّا رائدًا ورافدًا معرفيًّا وثقافيًّا، وهنأ رئاستها وأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم والموظفين والطلاب بذكرى التأسيس، مقدِّمًا رسالة تقدير لجهود الإنشاء والتوسع وتقديم المعرفة وأمل لمواكبة التطوير للإسهام في عملية التنمية الشاملة التي تنتظرها حضرموت بسواعد أبنائها المتسلحين بالعلم والمعرفة.
وأضاف قائلًا: إن تجربة ثلاثين عامًا على مسار حياة هذه الجامعة لا بد وأن هذه الجامعة قد شهدت خلاله جملة من التطورات في مختلف مناحي الحياة، على مستوى البنية التحتية وتوسعها بإنشاء كليات لتخصصات أكاديمية جديدة تتواءم واحتياجات ومتطلبات سوق العمل، وإنه لشرف لنا نحن أبناء حضرموت أن تكون جامعتنا هذه من بين أفضل الجامعات الوطنية.
وأردف يقول: إن جامعة حضرموت هي امتداد لثقافة حيّة جسّدها أبناء حضرموت في كل دول العالم، ما يتطلب تجديد قيم العلم والمعرفة واستلهام عظمة ماضينا كثقافة ومنهج وفكر، معربًا عن الاعتزاز بما حققته الجامعة خلال الثلاثين عامًا من تطورات وإنجازات وتقديم الكادر المؤهل لسوق العمل والانتشار في دول العالم لنهل التعليم ونشره، مؤكدًا حاجة الجامعة إلى مزيد من الدعم من الدولة لمواصلة مشوار العطاء العلمي والتطوير المستمر لمختلف التخصصات والمساقات.

1965e699 6446 49f1 8cb0 132be1a0a30e

رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش، قدَّم خالص الامتنان للجهود التي بذلها أسلافه في قيادة الجامعة الرئيس المؤسس الفقيد الأستاذ الدكتور على هود باعباد، والأستاذ الدكتور أحمد عمر بامشموس، والأستاذ الدكتور عبدالرحمن محمد بامطرف، ومنتسبو الجامعةكافة منذ التأسيس؛ للحفاظ على هذا الصرح العلمي الذي يمثل امتدادًا للماضي وهويةً للحاضر وأملاً للمستقبل.
كما شكر المهندس عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء الجامعة، وجميع أعضاء المجلس؛ لما قدموه من حرص وعطاء أسهم في تطور الجامعة في جميع المراحل التي مرت بها منذ التأسيس .

الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش أشار أيضًا إلى أن الجامعة مرّت بثلاث مراحل هي: التأسيس، والتوسع، والتطوير الأكاديمي وضمان الجودة، الذي تبنته منذ العام 2011م، وتميزت بصياغة واعتماد لوائح استحداث البرامج الأكاديمية والنظام الداخلي للجودة، وإنشاء لائحة الدراسات العليا، متطرقًا إلى جملة النشاطات التي ستنفذها الجامعة خلال هذا العام بمناسبة ذكرى تأسيسها الثلاثين، تختتمها بحفل تكريمي لكل من أسهم في إنشاء الجامعة واستمراريتها،
وتشهد احتفالات الجامعة بهذه المناسبة، على مدار هذا العام، العشرات من الأنشطة والبرامج الأكاديمية والبحثية والطلابية، إلى جانب تدشين أسبوع الجودة الثالث الذي يتضمن “المؤتمر العلمي الثامن لأبحاث الطلبة 20-23 فبراير” و “أسبوع الطالب الجامعي -فبراير -مايو” وأسبوع البحث العلمي “1-5 أكتوبر” و”أسبوع خدمة المجتمع 12-16 نوفمبر”.

احتفالات الجامعة، وأسبوع الجودة الثالث، والمؤتمر العلمي للطلاب، وأسبوع الطالب الجامعي الثاني عشر، ومؤتمر البحث العلمي، وأسبوع خدمة المجتمع، وغيرها، وقبل ذلك رفد سوق العمل بحوالي أربعين ألف خريج من حملة الشهادات العلمية البكلاريوس والماجستير والدكتوراه، يمثل صورة مشرقة وصفحة ناصعة البياض تعلن مسؤلية الجامعة في رسم أمل الغد وحلم المستقبل في حضرموت خاصة والوطن عامة .

0320446b 4bb2 4f9a a800 d42de0ab1c77